ثقافة وفنون

اختتام فعاليات الدورة السادسة لملتقى الثقافة العربية بخريبكة دورة الكاتب محمد برادة

خريبكة: سعيد العيدي

اختتمت فعاليات الدورة السادسة لملتقى الثقافة العربية بخريبكة دورة الكاتب والروائي والناقد محمد برادة والمنظمة من طرف منتدى الأفاق للثقافة والتنمية تحت شعار “تلاقح الثقافات: أفاق وتحديات”، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال وبشراكة مع مركز خريبكة سكيلز، والتي عرفت مشاركة وازنة لمثقفي 12 بلد عربي وتغطية إعلامية مغربية، عربية، ودولية ومواكبة لصيقة للقناة الأولى المغربية وقناة النيل الثقافية المصرية وذلك ضمن فقرات خصبة تتوزع بين محاضرات وورشات وأمسيات شعرية وتوقيع كتب جديدة ومعارض فنية للفن التشكيلي ومعرض للكتاب اشرف عليه الكاتب والروائي عبد الرحمان مسحت رئيس فرع اتحاد كتاب المغرب بخريبكة، وزيارات اجتماعية سياحية، حيث خلال حفل افتتاح الملتقى بالمركب الثقافي الذي عرف حضور شخصيات وازنة لمثقفين وشعراء من الوطن العربي وحضور مدير ديوان وزير الطاقة والمعادن ورئيس المجلس الجماعي لخريبكة ومديرة الثقافة والاتصال بخريبكة وممثل السلطة المحلية، وبعد كلمة الافتتاح التي تقدمت بها ياسمين الحاج رئيسة منتدى الأفاق للثقافة والتنمية تم تكريم أربع شخصيات يتقدمهم مكرم الدورة الكاتب والناقد المغربي محمد برادة، والمخترعة المغربية في مجال الطاقات المتجددة ليلى صدقي والمنشط التربوي والاجتماعي العربي سماقي، والمدير التربوي لإحدى المؤسسات الخاصة التي وافته المنية مؤخرا الأستاذ محمد التميمي العراقي وقد نشط فقرات حفل الافتتاح الذي كان من تقديم الأخ زكرياء بنخلفية والأخت نجية رتابي المجموعة الموسيقية والغنائية لسعيد الهوداني وزرياب الموسيقى بأسفي وتقديم لوحات إبداعية ووصلات من التراث المحلي واختتمت الليلة بتقديم قراءات شعرية لشعراء مغاربة وعرب حجوا من كل حدب وصوب مع تكريم الدكتور محمد رفعت أبو الدهب من مصر محامي متطوع يدافع عن أفراد الجالية المغربية المقيمة بمصر وتكريم شركة رزاق للأمن الخاصكما حظي العديد من الشخصيات الحاضرة في الملتقى ورواد جمعية أولمبيك خريبكة وجمعية أولاد عبدون لألعاب القوى بتكريم من لدن الدكتورة المصرية أمل كحلة رئيسة مؤتمر سفراء الشباب والمرأة العرب الدولي ورئيسة مؤسسة الأمل للتنظيم والدراسات وعمل المؤتمرات ومؤسسة أمل بلادي للتنمية.

كما شهد اليوم الثاني تنظيم العديد من الندوات الفكرية بمركز خريبكة سكيلز من إلقاء دكاترة وخامات وفطاحلة في الأدب العربي حيث شهدت الفترة الصباحية تنظيم  ندوة فكرية: محمد برادة بصيغ مختلفة برئاسة الدكتور عبد الرحمان غانمي وهمت علامات التخييل السردي في الكتابة عند محمد برادة وكذا مبادئ الترجمة والنقد عند محمد برادة.

وقد ترأس الجلسة الأولى الدكتور حسن بحراوي وعرفت مداخلة الدكتور سعيد يقطين في موضوع التفاعل الثقافي في تجربة محمد برادة، ومداخلة الدكتور لبيتي محمد في موضوع محمد برادة والأفق الأخر للإصلاح.

أما الجلسة الثانية الصباحية التي ترأس أشغالها الدكتور فيصل الشرايبي عرفت مداخلة الأستاذ عبد الجليل هنوش في موضوع سؤال القيم في ثقافتنا العربية، ومداخلة الدكتور الشرقي النصراوي في موضوع الكتابة الروائية عند محمد برادة ومكوناتها، مع شهادة الكاتب والناقد الدكتور محمد برادة.

وخلال الفترة المسائية كان للمشاركين موعد مع ندوة: تلاقح الثقافات: آفاق وتحديات والتي ترأس أشغالها الدكتور شعيب حليفي. حيث من خلال الجلسة الأولى والتي عرفت أربع مداخلات كانت الأولى منها للدكتور عثمان أشقرا من المغرب في موضوع التلاقح الثقافي في زمن الانتقال العولمي، ومداخلة ثانية للدكتور محمد رفعت توفيق من مصر في موضوع دور التبادل الثقافي في تحقيق التكامل العربي، والمداخلة الثالثة للأستاذ محمد سالم محمد أرشيدة من ليبيا في موضوع واقع مساهمات الشباب في تحقيق التكامل العربي. أما المداخلة الرابعة فكانت للدكتور والمفكر موسى الحسيني من العراق الذي تعذر عليه الحضور للملتقى وتلتها عنه بالنيابة الأستاذة نجية الرتابي.

في حين الجلسة الثانية شهدت مداخلة الدكتور عبد القادر الكتاني من المغرب في موضوع إشكالية التواصل بين المثقفين العرب، ومداخلة الدكتور عبد المنعم وهدان من فلسطين في موضوع دور الثقافة في الوعي الجماعي الشعبي، ومداخلة الدكتور فهد حمود من اليمن في موضوع دور اللغة العربية في التنوع الثقافي وتكوين الشخصية العربية.

وقد تلت الجلسات مداخلات ومناقشات قيمة للوفود المشاركة والحضور، كما أنه على هامش الملتقى نظمت بمركز خريبكة سكيلز ورشات تكوينية ونقصد هنا ورشة مناهضة ثقافة العنف، نشطها الأستاذ حمادي أشبان، وورشة الفن التشكيلي نشطها الفنان محمد الرجاوي، وورشة مع الأطفال نشطها المحتفى به العربي السماقي، مع ورشة وضع ميثاق دليل لثقافة التلميذ بين مقتضيات مناهج التعليم وهجمة وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي نشطها الدكتور محمد الدريج.

كما شهد اليوم الثالث والأخير من الملتقى قراءة توصيات الدورة السادسة لملتقى الثقافة العربية الداعية إلى تعزيز مزيد من التعاون والتضامن، وجعل الثقافة سبيلا حقيقيا للنهوض بأوضاع المجتمع، والتصدي لكل ما من شانه ان يحول دون ازدهار وتقدم الشعوب.

كما دعت توصيات الملتقى أيضا إلى ايلاء مثل هذا التظاهرات مزيد من الاهتمام والدعم، حتى تحقق الرهانات الكبرى، مبرزة أهمية هذا الملتقى على المستوى الجهوي والوطني، وكذا العربي، لما له من رهانات ترسخ لثقافة الإشعاع، والتسامح والتعايش والإبداع من أجل تلاحم وتلاقح ثقافي وحضاري كبيرين.واختتم الملتقى بتنظيم رحلة سياحية للمعالم الدينية والتاريخية لمدينة أبي الجعد مع توزيع الشواهد عن المشاركين المغاربة والعرب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرسل رسالة عبر تطبيق Messenger الخاص بك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock