نبض المجتمع

بسبب “كحلوش”.. الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تتلقى إنذارا من “الهاكا”

تلقت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، التي تقدم الخدمة التلفزية العمومية “القناة الأولى”، إنذارا من المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري المعروف باختصار “الهاكا”.

وبحسب بلاغ للمجس، نشر يومه الجمعة فاتح مارس الجاري، فإن “الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري عاينت، من خلال تتبعها للبرامج السمعية البصرية، أن حلقة من برنامج الواقع “STAND’UP”، الذي تبثه الخدمة التلفزية العمومية (القناة الأولى) التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، تضمنت سكيتشا لأحد المتبارين تحت اسمه الفني “كحلوش”، معتبرتا أن استعمال نعت “كحلوش”، بشكل متكرر، يشكل لقبا ذا حمولة قدحية يحيل على لون البشرة”.

كما اعتبر المجلس أن “استعمال نعت “كحلوش”، بشكل متكرر، وإن كان من اختيار المتباري نفسه كاسم فني، يشكل لقبا ذا حمولة قدحية يحيل على لون بشرته والذي تم ربطه، من جهة، بالشخصية التي تقمصها، والمتمثلة في مهاجر من جنوب الصحراء كما تم تقديمه أثناء العرض، باستعمال لكنة “كاريكاتورية” ومن جهة أخرى، رد فعل أعضاء لجنة التحكيم وهتافات الجمهور الحاضر باللقب ذاته، ليتعدى بذلك الطابع الكوميدي إلى السخرية والاستهزاء، وهو ما يشكل “سبا ذا حمولة قدحية لها بعد عنصري بالنسبة لفئة معينة من الجمهور، وما يجعل كذلك هذا المضمون بالذات مخلا بالمقتضيات القانونية والتنظيمية، ولاسيما تلك المتعلقة بالكرامة الإنسانية”.

من جهة أخرى، أشار المصدر ذاته إلى أن قرار المجلس يأتي عقب مراسلة “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة يوم 7 فبراير الماضي بخصوص الملاحظات المسجلة؛ حيث تبين من جواب المتعهد أن السكيتش كان موضوع تقييم خاص وأنه تم اعتبار مضمونه ذا طابع هزلي، ويندرج في إطار السخرية الذاتية، ولم يتجاوز بالتالي القواعد المؤطرة لحرية التعبير؛ مذكرا بأن قطاع الاتصال السمعي البصري العمومي يتولى مهام المرفق العام الهادفة إلى الاستجابة لمتطلبات تثقيف الجمهور، والمساهمة في تعزيز المواطنة وقيم الانفتاح والتسامح وقيم حقوق الإنسان، ومكافحة جميع أشكال التمييز، من خلال البرامج السمعية البصرية، ولا سيما تلك الموجهة للجمهور الناشئ.

ونتيجة لذلك، قرر المجلس تبليغ قراره للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وكذا نشره بالجريدة الرسمية، مسجلا أن هذا القرار يأتي بناء على القانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري ولاسيما المواد 3 و46 و48.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرسل رسالة عبر تطبيق Messenger الخاص بك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock