نبض المجتمع

تيزنيت: مجلس حقوق الإنسان يرعى انتهاك حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة.

في مفارقة غريبة نظم المكتب الجهوي لبرنامج مشاركة مواطنة لدعم المجتمع المدني بالمغرب؛ بشراكة مع المجلس البلدي، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان – هذا المجلس الذي يفترض فيه أن يرعى حقوق جميع الفئات – يوم الثلاثاء 13 نونبر 2018 في ملتقى تواصلي تحت شعار “جميعا من أجل تعزيز المشاركة المواطنة” وذلك برحاب بلدية تيزنيت.

وبعيدا عن المداخلات وبدون رتوشات إضافية، كان هناك منظر يخدش الصورة الجميلة التي اربدت لهذا الملتقى، إنها صورة فنان مبدع من ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء المدينة على كرسي متحرك، كان يرغب في حضور جلسة الملتقى بصفته مهتما ومتتبعا للشأن المحلي، ولكن – وفي ضرب صارخ لأبسط حقوق الإنسان- لم يتمكن من ذلك في بادئ الأمر، لسبب غير مقبول في مؤسسة اجتماعية كالبلدية، وهو غياب الولوجيات تحترم خصوصيات هذه الفئة.. ولولا أن مجموعة من الشباب -مشكورين- تطوعوا لمساعدته في صعود الأدراج ، لرجع إلى حال سبيله محروما، ولعل الواقعة هاته ليست معزولة بل قد تتكرر يوميا، خاصة وان البلدية مرفق اجتماعي يرتاده المئات من المواطنين يوميا، فهل فكر القائمون على الشأن المحلي في ذوي الاحتياجات الخاصة؟ أم أنهم من “المغرب الغير النافع ” ؟ أم أن هؤلاء لا حق لهم في الاستفادة من خيرات وطنهم؟

بقلم ذ. فاطمة الفضيل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرسل رسالة عبر تطبيق Messenger الخاص بك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock