ثقافة وفنون

شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بـ”حمار رغم أنفه” في القنيطرة

توقيع اتفاقية شراكة بين الشبكة وجمعية أرباب المقاهي لتكريس الفعل الثقافي بهذه الفضاءات

مراسلة: سامي دقاقي

شهد فضاء المقهى الثقافي Le saphir palace بالقنيطرة يومه الجمعة 19 أكتوبر2018 توقيع أحدث إبداعات الإعلامي والشاعر محمد بلمو، يتعلق الأمر بأولى تجاربه في التأليف المسرحي، نصّه الموسوم ب “حمار رغم أنفه” الذي كتبه تحت تجنيس مستحدث ومركّب “سينمسرح” رفقة السيناريست والمبدع عبد الإله بنهدار، وأصدراه في بحر هذه السنة.

هذا النشاط  الثقافي المتميز الذي عرفته القنيطرة، بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة، يأتي  مسكا لختام البرنامج السنوي لشبكة المقاهي الثقافية بالمغرب، التي تأسست قبل ثلاث سنوات،  وساهمت في إرساء وترسيخ فعل ثقافي جاد وعميق على المستوى الوطني. فهو النشاط الأخير (رقم 167 بحسب ما جاء في كلمة رئيس الشبكة نورالدين أقشاني) في سلسلة أنشطة ما يناهز 34 مقهًى ثقافيّا قبل انعقاد الجمع العام السنوي الأول بعد التأسيس خلال الأيام القليلة المقبلة. وقد أثث فعاليات هذا النشاط كل من رئيس شبكة المقاهي الثقافية نورالدين أقشاني، والناقد والإعلامي الباحث الطاهر الطويل، والفنان (عازف الوتار) محمد نفينيف الذي أمتع الحضور بأداء روائع من الغناء العربي والأمازيغي لمارسيل خليفة ومحمد رويشة.

نورالدين أقشاني، في كلمة له بمناسبة هذا الحدث الثقافي الذي نظمته Le saphir palace  وصاحبها الفاعل الثقافي والجمعوي والباحث أبو الوفا البقالي، أعرب عن عميق شكره لكل الحضور، وخاصة المحتفى به (الإعلامي والشاعر محمد بلمو)، وجميع من ساهم في إنجاح وإخراج هذا النشاط إلى الوجود، وأغنى فقراته من قراء ومتتبعين وإعلاميين، كما قدّم نبذة عن شبكة المقاهي الثقافية وأنشطتها وفروعها، وما ينتظرها من رهانات ومشاريع لاسيما على مستوى تأسيس فروع جديدة، ارتأت الشبكة إرجاءها إلى ما بعد الجمع العام السنوي الأول.

الناقد والإعلامي الطاهر الطويل، وبدوره شكر الحضور وشبكة المقاهي الثقافية من خلال رئيسها نورالدين أقشاني معبرا عن تقديره وتثمينه لجهود ونضالات هذه الشبكة في تقديم وترسيخ تصور آخر مغاير وفاعل وأكثر مطواعية للعمل الثقافي خارج أسوار وصلابة المؤسسة الرسمية، كما شكر صاحب المقهى المحتضِن للنشاط واعتبره يجمع بين حس المقاولة باعتباره صاحب مشروع تجاري من جهة، والحس الإبداعي والثقافي الذي يهتجس به بوصفه منسق الشبكة بالقنيطرة، وباحثا في سلك الدكتوراه، سيكون على موعد قريب مع مناقشتها.

الطاهر الطويل، وفي معرض تقديمه لكتاب المحتفى به المسرحي “حمار رغم أنفه”، سوف يعرّج على صداقة جمعته بمحمد بلمو تعود إلى سنوات التسعينات حين كان الهمّ  الثقافي هو ما يوحدهما في دروب “صاحبة الجلالة”، وبالأخص الإعلام الثقافي من خلال تجربتهما في “الميثاق الوطني” (القسم الثقافي) قبل أن تتوقّف نهائيا في سنة 2002. بعدها سوف يواصل محمد بلمو (يشير الطاهر الطويل) إنتاجه الشعري الهام والعميق، وأنشطته الجمعوية على مستوى قصبة بني عمار التي آل على نفسه، رفقة رجالات آخرين من أبنائها البررة، أن يعيدوا لها الاعتبار ويعطونها ما تستحق من خلال مهرجان بني عمار (FestBaz) الذي وصل صداه إلى مستوى عالميّ.

واعتبر الطاهر الطويل هذا العمل المحتفى به، والذي هو ثمرة جهد مُعتبر بين الشاعر محمد بلمو والسيناريست عبد الإله بنهدار، يحيل إلى تجربةٍ للكاتب في إطار الجمعية التي يشتغل عليها وتشرف على تنظيم مهرجانٍ ينشغل أساسا برد الاعتبار للحمار بوصفه حيوانا له دور فعال في الوسط القروي، وبالتالي ينبغي إنصافه والتعريف بقيمته. والنص المسرحي المضمنّ بين دفتي الكتاب يعتمد على المستوى التقني (بحسب الناقد الطويل) على المزاوجة بين التقطيع السينمائي والمشهدية المسرحية، أما على مستوى النوع والخطاب فهو ينتمي إلى “الكوميديا السوداء” باعتباره يتوسّل بالمواقف الهزلية والمفارقات الساخرة من أجل انتقاد الواقع، ويتغيا من ورائها استنهاض وعي المتلقي وإثارة السؤال لديه. من جهة أخرى، يرى الناقد أنّ النص المسرحي تحوم حوله روح كافكاوية (إذْ تحاول إحدى شخصيات العمل التحول إلى شخصية حمار، لكنه حمار ناطق).

في كلمة للمحتفى به الشاعر والإعلامي محمد بلمو،  ردا على المحاورة التي أقامها الناقد الطاهر الطويل معه، أشاد بلمو بما قدمه الطويل من سخاء في شهادته حول ذكريات الزمن الجميل التي جمعتهما، قبل أن ينتقل للحديث – تفاعلا مع أسئلة الطويل- عن فكرة كتابة مسرحية “حمار رغم أنفه”، وكيف نبعت من المهرجان الذي ينظم في قصبة بني عمار، ويحتفي بالحمار، وهو الاختيار الذي أثار لغطا وجدلا واسعا في وقته، انتهى بأن تقبّل منتقدوه- بل ثمّنوا- هذه المبادرة، وهذه الالتفاتة لحيوان ظل رفيقا للإنسان يعينه في الشدائد والطرقات الوعِرة عبر تاريخ طويل. هذا السياق المرتبط بالمهرجان وبما أثاره وأساله من مداد في زمنه هو ما حفزّ بلمو (بحسب ما جاء في كلمته) على تأليف هذه المسرحية التي اعتبرها نوعا من الكوميديا السوداء التي تشتغل على مفارقات الزمن المغربي ومتناقضاته من خلال رؤية نقدية.

في ذات الكلمة، اعتبر الإعلامي محمد بلمو، ومن خلال حفلات التوقيع سواء التي تنظمها شبكة المقاهي الثقافية أو غيرها من الجهات، أن المغرب لا يعيش أزمة قراءة كما ظلّ يردَّد دائما، بل يكون هناك إقبالا محترما على الكتب، وحوارا مستداما بشأنها وحولها عندما يتم الذهاب عند الناس حيث هم، كما بينت تجربة المقاهي الثقافية.

قبل الشروع في حفل توقيع الكتاب، فتح الباب للحضور من أجل محاورة الكاتب وكتابه، حيث لامست المداخلات جوانب من سيرة المحتفى به، سواء الإبداعية أو الجمعوية، وما يثيره كتاب “حمار رغم أنفه” من تساؤلات، وهو ما شجّع محمد بلمو على التفاعل معها بصدر رحب وبكثير من التجاوب والكشف، كما وزعت شواهد تقديرية للمشاركين في تأثيث فقرات هذا الحفل الثقافي.

هذا وتوج هذا الحدث الثقافي الذي احتضنه فضاء المقهى الثقافي Le saphir palace  بالقنيطرة، بتوقيع اتفاقية شراكة بين شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب ممثلة في رئيسها نورالدين أقشاني، والجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب في شخص رئيسها نورالدين الحراق، الذي ألقى كلمة عبّر من خلالها عن رغبة الجمعية في المساهمة في إشعاعية المشهد الثقافي بالمغرب في هذه الفضاءات التي ضلت لعقود بمعزل عن الانخراط في الشأن الثقافي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرسل رسالة عبر تطبيق Messenger الخاص بك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock