أخبار الجهات

ندوة علمية بالمحكمة الابتدائية بخريبكة تتوج بتأسيس “لجنة النجاعة القضائية”.

أشرف لكنيزي _ عبد المجيد غزة

نظمت المحكمة الابتدائية بشراكة مع هيئة المحامين بخريبكة، يوم الخميس 29 نونبر 2018، ندوة علمية حول موضوع “النجاعة القضائية”، وغصت جنبات القاعة رقم 1، بممثلي هيئة القضاة، والمحاماة، وكتابة الضبط، وكذا هيئة العدول والمفوضين القضائيين.

وتم افتتاح أشغال هذه الندوة العلمية بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها القارئ سعد، تلميذ بالثانوية التأهيلية الفوسفاط بخريبكة، على مسامع الحاضرين، قبل أن يستهل السيد عبد القادر العزابي رئيس المحكمة الابتدائية بخريبكة، أشغال الجلسة الافتتاحية التي رحب من خلالها بجل الحاضرين كل باسمه وموقعه، مؤكدا ان الهدف الأساسي لإختيار موضوع الندوة العلمية “النجاعة القضائية”، هو مناقشة الإكراهات وسبل الإنجاز، سواء على المستوى العلمي أو على مستوى النصوص القضائية، وكذا الإلتزام بتنزيل مضامين الخطب السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والقوانين الوضعية التي جاء بها دستور 2011، لتعزيز آليات الحكامة الجيدة، وترسيخ مبادئ الشفافية والمسؤولية والمحاسبة. ليترك السيد عبد القادر العزابي رئيس الجلسة الافتتاحية، الكلمة للأستاذ إبراهيم زهير وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة، والذي ترأس أشغال الجلسة العلمية، التي تمحورت أطوارها حول موضوع: “النجاعة القضائية”، والذي وصف هذا الجمع بالجمع المبارك الذي أتاح الفرصة للمناقشة والتشاور وتبادل الرأي، بخصوص موضوع النجاعة القضائية، حسب المعايير الدولية – الوطنية، مستدلا في كلمته بالمعايير التي وضعتها اللجنة الأوروبية لفعالية العدالة ( CEPEJ )، في مجال العدالة وخاصة المهن القضائية، معتبرا النجاعة القضائية أحد مرتكزات الحكامة المنصوص عليها في دستور 2011. معتبرا ان التوصيات القيمة التي سيتم الخروج بها في هذه الندوة ستساهم لا محال في الرفع من النجاعة القضائية في الدائرة القضائية (خريبكة).

ليفسح الكلمة للسيد عمر سعيد نقيب المحامين بخريبكة، والذي إعتبر أن هيئة الدفاع جزء لا يتجزأ من أسرة القضاء، وأحد الشركاء الأساسيين للسلطة القضائية، في إقامة العدل وتحقيق العدالة إلى جانب كل الوظائف والمهن المساعدة في القضاء، وأضاف المتحدث أن جميع الأطراف المتدخلة تعمل جاهدة بحس مهني للرفع من مؤشرات النجاعة القضائية، والتي وإن كانت وزارة العدل في سابق الأيام اختزلتها في البث في القضايا المعروضة على أنظار العدالة في مدة زمنية محدودة، في حين اؤمن هيئة الدفاع ان النجاعة القضائية لا تنفك عن الحكامة القضائية.

فيما تناولت جل المداخلات التي تم تقسيمها لمحورين، محور أول هم النجاعة القضائية وتأثيرها على أداء العمل القضائي، وتناولها كل من الأستاذ عبد المجيد النيازي قاضي بالمحكمة الابتدائية بخريبكة، والأستاذ رشيد نعناعي محامي بهيئة خريبكة، والأستاذ هشام شعيرة قضائي بالمحكمة الابتدائية بخريبكة، والمحور الثاني الذي تطرق لدور المهن القضائية في تفعيل النجاعة القضائية، من خلال العمل الذي تقوم به مصلحة كتابة الضبط بالمحكمة، وكذا عمل المفوضين والخبراء القضائيين. لتبني نجاعة طيلة أطوار المحاكمة.

وخلصت الندوة العلمية لمجموعة من التوصيات والمقترحات أبرزها:

*تكليف كتابة الضبط ببعض المهام القضائية البسيطة من قبيل ملفات الحالة المدنية، ومراجعة السومة الكرائية، من أل تخفيف العبء على القضاة.

*إعادة النظر في أتعاب الخبير القضائي

*تحقيق الاستقلالية المنشودة للإدارة القضائية

*خلق نموذج قضائي عادل وحديث يراعي الخصوصية المغربية

ليتم تتويج هذا الجمع المبارك، بالإعلان عن تأسيس“لجنة النجاعة القضائية” برئاسة الأستاذ عبد القادر العزابي رئيس المحكمة الابتدائية بخريبكة، وهي لجنة داخلية بالمحكمة الابتدائية تعنى بالنجاعة القضائية وتتكون من رئيس المحكمة، وكيل الملك أو من ينوب عنه، نقيب هيئة المحامين أو من ينوب عنه، قاضيان، كتابة الضبط، كتابة النيابة العامة، رئيس المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين، ورئيس العدول. وهي لجنة تجتمع كل ثلاثة أشهر بمكتب الرئيس أو مكان يعينه، وتتداول في جدول الأعمال الخاص بسير المحكمة وبعمل القضاء والمهن القضائية.

ليسدل الستار على هذه الندوة العلمية حول موضوع النجاعة القضائية، بتكريم أعضاء سابقين بالهيئة القضائية بخريبكة، قضاة ونواب وكيل الملك، وتقديم شواهد تقديرية وهدايا رمزية عرفانا لهم بالخدمات الليلية التي أسدوها للعدالة بصفة عامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرسل رسالة عبر تطبيق Messenger الخاص بك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock