النقص من مقادير الملح واستهلاكه يحد من “التبول ليلا”.

ماروك دايلي: وكالات

أفادت دراسة يابانية حديثة، بأن خفض كميات الملح في الأطعمة يقلل من لجوء الأشخاص إلى الاستيقاظ من النوم ليلًا من أجل التبول، ما يصيب باضطرابات النوم. وأجرى الدراسة باحثون بجامعة ناجازاكي اليابانية، وعرضوا نتائجها، مؤخرا أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لجراحة المسالك البولية الذي يعقد في الفترة من 24 إلى 28 مارس الجاري في العاصمة البريطانية لندن، وفق الأناضول.

وتوصل الباحثون إلى نتائج الدراسة، بعد متابعة أكثر من 223 متطوعًا، لكشف العلاقة بين كميات الأملاح التي يستهلكها الأشخاص في طعامهم ونسب التبول. ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين خفضوا كميات الأملاح في نظامهم الغذائي، بنسبة 25%، من 10.7 إلى 8 جرامات يوميًّا، انخفض متوسط ذهابهم إلى المرحاض ليلًا من مرتين إلى مرة واحدة.

وأظهرت نتائج الدراسة أيضًا أن 98 شخصًا في المقابل تناولوا كميات من الأملاح أكثر من المعتاد بلغت 11 جرامًا، اضطروا للاستيقاظ مرات عديدة للذهاب إلى المرحاض. وقال الدكتور ماتسو توموهيرو، الذي أشرف على الدراسة: إن هناك حاجة لإجراء دراسات أوسع نطاقًا للتأكد من وجود هذه العلاقة بين زيادة كميات الأملاح والتبول الليلي، لكن هذه النتائج قد تُفيد كبار السن. وأضاف: “هذا البحث يشير إلى أن تعديلاً بسيطًا في النظام الغذائي قد يُحسن بشكل كبير من جودة حياة العديد من الأشخاص”.

ويعاني أكثر من نصف عدد الرجال والنساء فوق سن الخمسين من مشكلة “التبول الليلي” أو الاستيقاظ ليلاً من أجل التبول، ويضطرون للاستيقاظ على الأقل مرتين للذهاب إلى المرحاض. وحينما يضطر الشخص للتبول ليلاً مرتين أو أكثر، فإنه يعاني من اضطراب في النوم، وهو ما قد يسبب التوتر والإجهاد وسرعة الانفعال.

اترك تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here