ارتفاع نسبة الوافدين من المغاربة والسياح على مدينة أكَادير

 خلال شهر مارس المنصرم والسياحة الروسية تتصدر الأسواق العالمية

ماروك دايلي: عبد اللطيف الكامل

عرفت السياحة بمدينة أكادير، خلال شهر مارس المنصرم من هذه السنة انتعاشة كبيرة بلغت نسبتها بشكل عام بزيادة تقدر ب حوالي 20 في المائة سواء في عدد الوافدين أو ليالي المبيت. وتأتي السياحة الداخلية في المرتبة الأولى حيث بقيت لمدة أربع سنوات متتالية تتصدر جميع الأسواق السياحية متبوعة بالسياحة الروسية التي صارت تلفت النظر من خلال ارتفاع عدد الوافدين من المدن الروسية نحو وجهة اكادير.

وخاصة بعد أن شهدت في الآونة الأخيرة كل من مصر وتركيا كوجهات سياحية مفضلة سابقا لدى الروس أزمات أمنية بسبب توالي الضربات الإرهابية عليها والتي استهدفت على الخصوص تحطيم طائرة على متنها سياح روس بشرم الشيخ وقتل السفير الروسي المعتمد بتركيا أثناء زيارته لأحد المتاحف بها.

وبحسب ما جاء في كلمة السيدة الوالي لجهة سوس ماسة زينب العدوي بمناسبة تعيين عبد اللطيف عبيد قنصلا عاما شرفيا لدولة روسيا الفيدرالية بمدينة اكادير، فقد انتقل عدد السياح الروس الذين زاروا مدينة أكادير من عدد 6 آلاف سائح سنة 2015، إلى 30 ألف سائح سنة 2016.

مشيرة في الوقت ذاته إلى أن هذه الرقم مرشح للارتفاع بسبب الزيادة في الرحلات الجوية أصبحت الآن منظمة بشكل مباشر على مدار الأسبوع بين أكَادير وموسكو بمعدل ثلاث رحلات في الأسبوع عبر الخطوط الملكية المغربية الجوية ورحلة واحدة بينها وبين سان بيترسبورغ.

ومن المرتقب، تقول السيدة الوالي، أن تتضاعف هذه الرحلات عبر النقل الجوي “شارتر” إلى ست رحلات في الأسبوع بداية من شهر أبريل 2017،مما يؤشر على كون هذه الوجهة ستكون من أفضل الوجهات العالمية للسوق الروسية نظرا لتميز المغرب بعاملين أساسيين هما: الأمن والاستقرار.

فيما أكد المندوب الجهوي للسياحة بأكادير وجهة سوس ماسة عزيز فطواك في تقرير رسمي أن قطاع السياحة شهد خلال شهر مارس 2017، انتعاشة هامة تمثلت في ارتفاع نسبة الوافدين على مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة بمدينة أكادير، بنسبة 20 في المائة مما يعادل 75000 سائح زاروا المدينة خلال هذا الشهر، فيما ليالي المبيت حققت الارتفاع ذاته بما يناهز 376000 ليلة سياحية.

هذا وتشكل السياحة الداخلية نسبة 31 في المائة من مجموع الوافدين متبوعة بالسوق الروسية ثم الألمانية فالفرنسية بنسبة 16 في المائة والبريطانية بنسبة 09 في المائة والبولونية والسعودية بنسبة 3 في المائة.

 أما نسب نمو الأسواق حسب عدد الوافدين فهي كالتالي: فرنسا + 22 في المائة، ألمانيا + 49 في المائة، روسيا + 133 في المائة، بولونيا + 30 في المائة، السوق الوطنية + 32 في المائة، إيطاليا + 9 في المائة، الدانمارك + 32 في المائة، بلجيكا + 0،6 في المائة، أمريكا + 3،3 في المائة، كندا + 33 في المائة.

بينما تراجعت الأسواق العالمية التالية: إسبانيا – 13 في المائة، بريطانيا – 0،75 في المائة، النمسا – 84 في المائة، هولندا – 3،20 في المائة، السعودية – 10 في المائة.

أما نسبة الملء بالوحدات السياحية فهي كالتالي: نسبة ملء الفنادق بلغت 47 في المائة شكلت فيها الفنادق من فئة خمسة نجوم 63 في المائة و 4 نجوم 48 في المائة والقرى السياحية 63 في المائة وبلغ عدد الغرف المسوقة خلال شهر مارس من هذه السنة حوالي 200182 غرفة.

اترك تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here