انطلاق أشغال بناء مستشفى القرب بإمنتانوت

المستشفى سيوفر عرضا صحيا في مستوى انتظارات ساكنة المنطقة

قام السيد وزير الصحة، البروفيسور الحسين الوردي، يومه الجمعة 25 غشت 2017 بوضع الحجر الأساس وإعطاء انطلاقة أشغال بناء مستشفى القرب بإمنتانوت الذي سينجز بتكلفة مالية إجمالية قدرها 90 مليون درهم. وسيشيد هذا المستشفى على مساحة قدرها 4.7 هكتار وفق معايير هندسية ومعمارية حديثة، بطاقة استيعابية قدرها 45 سرير في أفق التوسعة.

وسيشتمل هذا المستشفى على مصلحة للطب، ومصلحة لصحة الأم والطفل، (وحدة لطب النساء والتوليد، ووحدة أخرى لطب الأطفال)، ومصلحة للمستعجلات، ومصلحة للفحص بالأشعة، ومصلحة للجراحة ومركبا جراحيا يضم قاعتين للجراحة، وأربع قاعات للاستشارات الخارجية، ووحدة للتعقيم، وفضاء للاستقبال، ومختبر مجهز بأحدث التجهيزات إلى جانب صيدلية فضلا على مستودع للأموات ومشرحة ومرافق أخرى.

وبذلك سيستفيد مرتادو هذا المرفق الصحي من خدمات طبية وعلاجية عامة ومتخصصة من بينها: طب الولادة وأمراض النساء والتوليد، طب الأطفال، الطب العام وغيرها. كما أن وزارة الصحة ستعمل على تزويد هذا المستشفى بالأطر الطبية العامة والمتخصصة والأطر شبه الطبية والتقنيين والإداريين.

ومن جهة أخرى ستوفر الوزارة تجهيزات بيوطبية وجراحية حديثة ورفيعة المستوى، إلى جانب تجهيزات لوجيستيكية كسيارات الإسعاف الطبي وسيارات خاصة بالوحدات الطبية المتنقلة. ويتوقع أن يستفيد من خدمات هذا المستشفى، ساكنة 20 جماعة، منها جماعة حضرية واحدة و19 جماعة قروية، أي ما يعادل أكثر من 200 ألف نسمة، بالإضافة إلى ساكنة بعض المناطق المجاورة.

ويندرج هذا المشروع في إطار تعزيز العرض الصحي بجهة مراكش آسفي، وفق السياسة التي تنهجها وزار ة الصحة والهادفة إلى تقريب الخدمات الطبية والعلاجية من المواطنات والمواطنين، وتقليص التفاوتات المجالية من خلال تسهيل ولوج ساكنة المناطق النائية إلى الخدمات الصحية، والتخفيف من معاناة تنقل المرضى إلى المستشفيات المتواجدة بالجهة، خاصة منهم النساء الحوامل والأطفال والشيوخ والمصابين بأمراض مزمنة كأمراض الضغط والسكري وغيرهما. ومن شأن هذا المستشفى كذلك التخفيف من الضغط الذي تعرفه المستشفيات الأخرى بالجهة، الأمر الذي سينعكس، لا محالة، على جودة الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة.

وموازاة مع ذلك، التقى السيد وزير الصحة مع ساكنة المنطقة التي حضرت في هذا اللقاء، واستمع إلى مطالبهم المرتبطة بالخدمات الصحية، مطمئنا الجميع على أن ما تم القيام به اليوم هو تجسيد لوفائه بالتزاماته، ومؤكدا استمراره في بذل المزيد من المجهودات من أجل توسعة العرض الصحي وتجويد الخدمات الصحية وتطويرها لفائدة كافة المواطنات والمواطنين من ساكنة المنطقة والتي تستحق كل الخير، بحسب تعبير السيد الوزير.

اترك تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here