بلاغ شبكة جمعيات محمية اركان للمحيط الحيوي بتيزنيت RARBA TIZNIT

نداء
في إطار فعاليات النسخة الثانية لمهرجان أجكال والمنظم بجماعة أيت أحمد، نظم لقاء تواصلي مع فعاليات المجتمع المدني تحت عنوان “دور المجتمع المدني لمواجهة تأثير التغيرات المناخية لمجال محمية الأركان للمحيط الحيوي” والمؤطر من طرف السيد المنسق الإقليمي لشبكة جمعيات محمية الأركان للمحيط الحيوي RARBA والأستاذ لحسن بنواري عضو المكتب الوطني للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة .AMCDD
وبعد ترحيب السيد العربي الكزار رئيس جماعة أيت احمد بالحضور ومداخلة ممثل جمعية امزي للتنمية والتعاون الاجتماعي تم تقديم عروض حول :
ا- الاكراهات التي تعيشها محمية الأركان للمحيط الحيوي في إطار التغيرات المناخية التي يعرفها العالمو مدى انعكاساتها على المجال الاجتماعي والبيئي، خصوصا تزايد تدهور التنوع البيولوجي والموارد المائية، كما تم استحضار أهمية مقاربة “محمية المحيط الحيوي” بمجال الأركان ودورها في تعبئة كل الفاعلين المحليين من جماعات ترابية ومجتمع مدني ومؤسسات الدولة من اجل إرساء أسس التنمية المستدامة. كما تم التطرق إلى غياب العدالة المجالية في توزيع الترواث بشكل منصف بين السهل والجبل، بحيث أن المناطق الجبلية (جبال ووديان آيت أحمد) اكبر مزود لسد يوسف بن تاشفين (في السافلة) تعيش نقصا فضيعا في الماء وتهميشا بخصوص البنيات التحتية وفي التجهيزات والخدمات الاجتماعية والتربوية والترفيهية.
ب- استعراض تقنيات ومراحل ترافع المجتمع المدني من أجل الدفاع عن محمية المحيط الحيوي الأركان والتدبير العقلاني والمستدام للموارد الطبيعية.
ج- آثار الاستغلاليات المنجمية على البيئة والمجتمع حيث تم استعراض جوانب الأنشطة المنجمية التي يتعين أن تكون موضوع تقييم دقيق لكل دراسة تأثير على البيئة يتوخى من خلالها واضعوها الحصول على الموافقة البيئية. كما تم استعراض الإطار القانوني لاستغلال المناجم.

وبعد المناقشة المستفيضة وتدخلات الفاعلين المحليين واستحضار دور المجتمع المدني في التنمية المستدامة ، خصوصا أن جهتنا سوس ماسة تستضيف القمة الثانية ل CLIMAT CHANCE بأكادير من 11 إلى 13 شتنبر 2017 والخاصة لهيئات المنضمات غير الحكومية وبحضور أكثر من 3000 مشارك من أزيد من 60 دولة أصدر المشاركون النداء التالي :
1- مطالبة المسؤولين وطنيا وجهويا ومحليا اعتبار تعرضات الساكنة المحلية وفعاليات المجتمع المدني بخصوص فتح المنجمين بجماعة أربعاء أيت أحمد وبكل الجماعات المعنية، حماية للموارد الطبيعية المتدهورة أصلا بفعل توالي سنوات الجفاف وارتفاع الضغط عليها، مع فتح حوار جدي ومسؤول حول التنمية المستدامة للمجال وبمشاركة مختلف الفاعلين و المتدخلين.
2- احترام تنطيق Zonage مجال محمية الأركان للمحيط الحيوي، بحيث أن المناجم تتواجد بالمنطقة العازلة (B) والتي يتواجد بها نباتات أجكال (الشجرة المستوطنة).
3- ضرورة دعم المديرية الجهوية للبيئة بالموارد البشرية لممارسة أدوارها في التتبع والمراقبة و تقوية قدرات الفاعلين المحليين لتمكينهم من المساهمة والمشاركة بشكل فعال في دراسة “التأثير على البيئة” .
4- ضرورة استحضار تأثير التغيرات المناخية في كل مشروع تنموي (ملوث للبيئة) بمجال محمية أركان للمحيط الحيوي وانعكاساته على التنوع البيولوجي بالمنطقة، وذلك بإبراز مدى حرص المستثمر للتخفيف أو للتكيف مع التغيرات المناخية.
5-مطالبة المسؤولين على ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية ومجالية من اجل استثمار جيد لمواردنا الطبيعية ينعكس ايجابيا وبشكل عادل ومنصف على الساكنة والمجال وبتنسيق مع كل الفاعلين المحليين.
6-دعوة المجتمع المدني إلى تبني الحوار والتشاور متعدد الفاعلين وهيكلة الترافع وتقوية التنسيق والتشاور مع باقي مناطق الإقليم و بكل مجال محمية أركان للمحيط الحيوي من أجل حماية مجالهم الطبيعي وإرساء أسس التنمية المستدامة ولمواجهة التغيرات المناخية.

شبكة جمعيات محمية أركان للمحيط الحيوي – تيزنيت
أربعاء ايت احمد في 05 شتنبر 2017

اترك تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here