المركز الصحي بجماعة أفلا إغير إقليم تيزنيت بدون طبيب..

أكد لنا ، أحد المسؤولين عن الشأن المحلي، أن المركز الصحي لأفلا إغير يعاني منذ مدة من غياب الطبيب الرئيسي… الشيء الذي يجبر العديد من المرضى ومنهم النساء بالخصوص، على التنقل إلى مراكز صحية أخرى، وإلى المركز الإستشفائي الحسن الاول بتيزنيت، مما يثقل كاهل هؤلاء المواطنين بمصاريف العلاج والإستطباب، وذلك مصاريف التنقل والاقامة في غالب الأحيان، مع العلم أن أغلبية سكان هاته الجماعة بسطاء ويعيشون بمداخيل زهيدة، ولا تكفل لهم أبسط احتياجاتهم اليومية .

فأين حق هؤلاء من قانون الصحة للجميع الذي يضمنه الدستور لكل المواطنين المغاربة؟…

اترك تعليقك