“تيدرت الحنّة” دراما أمازيغية في رمضان تجسد واقعا أليما لزواج القاصرات بالمغرب‎

باشر فريق عمل المسلسل الأمازيغي “تيدرت الحنّة” في تصوير حلقاته، بتوقيع من المخرج حكيم قبابي وبطولة عبد اللطيف عاطف وحسن العليوي ولحسين باردواز  وخديجة أمزيان والزاهية الزاهيري وسعيد ورداس وحسناء نايت أوعديت وفاطمة بوشان ومحمد العطاري، في تجربة جديدة تعزز إنتاجات المسلسلات الأمازيغية التي ستبث في  رمضان.

عن هذا الدراما الفنية التي صورت مشاهده في مدينة أكادير ومنطقة “تيوت” بنواحي تارودانت، قال حكيم قبابي، مخرج المسلسل، إن “تيدرت الحنّة” (شظايا الحناء) مسلسل ناطق بالأمازيغية، يعالج موضوع زواج القاصرات وما يترتب عليه من آثار سلبية على المستوى الاجتماعي والإنساني.

وبخصوص اختيار أكادير ومنطقة “تيوت” لتصوير أحداث المسلسل، يقول قبابي: “وقع الاختيار على أكادير لعدة أسباب؛ أولها لهدوء المدينة والمناخ الذي تتميز به ومنطقة “تيوت” للمناظر الطبيعية والسياحية التي تزخر بها.

وعن أحداث المسلسل التلفزيوني، يوضح عبد اللطيف عاطف قائلا: إن القصة تتحدث عن الفتاة “تودرت” التي سيتم تزويجها في سن صغيرة بالفاتحة ثم يهجرها زوجها، لتنتقل  كخادمة ببيت إحدى العائلات الغنية  بالمدينة، ثم تتعرض للاغتصاب من طرف ابن ربة البيت، حيث يتم  تزويجها للمرة الثانية بعد حملها بغية التستر على الفضيحة.

وأضاف الممثل عاطف “بعد بلوغ (تودرت) 25 سنة، تم التسليط على حياة ابنتها، التي تحمل آمال وأحلام الأم في الصغر في حبها للحياة والرغبة في استكمال دراستها الجامعية“.

كما نوه حسن العليوي بأجواء التصوير والانسجام بين الطاقم الفني والتقني، وشدد على أن شركة الإنتاج توفر كل الإمكانيات لتقديم منتوج يليق بالجمهور المغربي والأمازيغي على وجه التحديد.

هذا وتراهن شركة «أغلال» منتجة المسلسل على نجاح هذا العمل الذي وصفته بـتكسير الطابوهات الاجتماعية من مقاربة جديدة للواقع الاجتماعي الأمازيغي، بأداء تمثيلي متميز لنخبة من ألمع الفنانين الأمازيغيين الذين سيقدمون عصارة تجربتهم وحنكتهم السينمائية في هذا العمل الدرامي الضخم...

مراسلة: ابخاسن يعقوب

اترك تعليقك