النواصر: تعزيز الحقل التعليمي بجودة بنايات مدرسية ايكولوجية والقضاء على البناء المفكك

نظم حسن زيتوني، عامل إقليم النواصر، زيارة ميدانية لمدرستين ابتدائيتين بكل من منطقة القدرارة ولحساسنة بالجماعة الترابية النواصر، تمت إعادة تأهيلهما بعدما شيدت باستعمال البناء المفكك باعتماد فاق 2 مليون وقرابة النصف، بدعم من مؤسسة ” أيما ” والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، كما اطلع على سير الدراسة بهما، وذلك بحضور رئيس المجلس الإقليمي للنواصر، والمندوب الجهوي للتربية والتكوين، والنائب الإقليمي لذات الوزارة، فضلا على رئيس المجلس الجماعي للنواصر والكاتب العام لعمالة النواصر، وعددا من فعاليات المجتمع المدني.

وفي كلمة بالمناسبة، أوضح السيد عامل الإقليم، أن هذا المبادرة تروم تعزيز الحقل التعليمي بجودة البنايات المدرسية، كما يشكل في حد ذاته ثمرة جهود تقوم بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وجمعيات المجتمع المدني وفق مبادئ أساسية تقوم على اعتبار المؤسسة التعليمية محور الإصلاح، وضرورة الارتقاء بها من خلال خمس مكونات أساسية تهم التلميذ والأستاذ والإدارة التربوية والأسر والفضاءات والتجهيزات، فضلا عن ترتيب الأولويات والبرامج.
وتأتي هذه الزيارة في إطار دعم التمدرس بالعالم القروي بإقليم النواصر الذي يعـرف نموا اقتصاديا واجتماعيا كبيرا نظرا لموقعه الإستراتجي المهم إذ يعتبر الامتداد الطبيعي للعاصمة الاقتصادية باحتضانه مشاريع صناعية وسكنية ضخمة. وتطبيقا لسياسة القرب في مجال التربية و التعليم، في سياق البرنامج الوطني بإحداث مؤسسات تعليمية بالقرب من التجمعات السكنية، قصد التشجيع على التمدرس والالتحاق بالدراسة ناهيك عن الحد من الهذر المدرسي.

يشار، أن المدرسة الابتدائية القدرارة تضم 4 أقسام  تحضيرية، فضلا على روض للأطفال، بـ 127 تلميذ، منهم 64 تلميذة، و6 أساتذة، ناهيك عن عدد من الأطر التربوية. فيما تتوفر المدرسة الابتدائية الشيخ العيدي، على 4 حجرات وروض للأطفال وقرابة 150 تلميذ.

اترك تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here