أخبار نقابية

أكادير: الملتقى الوطني للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين…

من أجل نظام أساسي عادل ومنصف.. يلتئم لتحيين الملف المطلبي والإعلان عن تشكيل أول هيكلة وطنية

أكادير: عبد اللطيف الكامل

التأم بمدينة أكادير، في لقاء وطني نظمته النقابة الوطنية التعليم التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل، يوم السبت 05 ماي 2018 بمقر الكشفية الحسنية بأكادير، العشرات من المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين العاملين بالمؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاثة وأيضا بمؤسسات التعليم العالي بجميع جهات المملكة.

وقد حضر هذا اللقاء الوطني علاوة على المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين من اثنتي عشرة جهة، أعضاء المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف – د- ش). وكتاب الاتحادات المحلية للفيدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير وإنزكَان واشتوكة أيت باها وممثلي الأجهزة بالنقابة الوطنية للتعليم وممثلي مؤسسة الأعمال الاجتماعية بأكادير، فضلا عن ممثل المديرية الإقليمية لوزارة التربية بأكادير إداوتنان.

وأتاح الملتقى الوطني للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين، من جديد لمناقشة الملف المطلبي لهذه الشريحة الاجتماعية المنتمية لأسرة التعليم من أجل تحيينه والترافع عنه من قبل الأجهزة النقابية التابعة للنقابة الوطنية للتعليم.

زيادة على تمكين المعنيين من الاستفادة من ورشات تكوينية أطرها كل من أعضاء المكتب الوطني والمجلس الوطني: “حميد نحاس، حفيظ أكلاكل، محمد انويكة، عبد الرزاق الركراكي” من أجل تدارس وضعية المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين من جهة، وبلورة ملف مطلبي متكامل من جهة ثانية من أجل المرافعة عنه مركزيا والإعلان عن تشكيل أول هيكلة وطنية من نوعها.

هذا وفي كلمة له بالمناسبة أكد نائب الكاتب العام الوطني “حفيظ أكلاكل” أن النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، تولي عناية كبيرة لمختلف الفئات العاملة بقطاع التعليم وعلى رأسها فئتي المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين اللتان دأبتا على خوض معارك نضالية منذ سنوات خلت.

وأضاف أن النقابة الوطنية أخذت على عاتقها الدفاع والمرافعة عن الملف المطلبي لهذه الشريحة من أجل تسوية وضعيتها المادية والإدارية، معتبرة أن مطالبها مشروعة وبالتالي لا يحق لوزارة التربية الوطنية أن تستثني ملفهم من المعالجة بدعوى أنهم أطر مشتركة ما بين الوزارات.

ومن أجل تحقيق هذا المطلب الاجتماعي قررت النقابة الوطنية للتعليم، يقول أكلاكل، تنظيم هذا الملتقى الوطني الأول للمساعدين الإداريين والتقنيين تحت شعار “من أجل نظام أساسي عادل ومنصف”.

وهذا تأكيد منها على التزامها بالدفاع بكل مسؤولية وإخلاص على قضايا هاتين الفئتين مطلبية كانت أو مهنية وعلى رأسها الإدماج الفوري في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية وإلغاء جميع المراسيم التي كانت تتعامل معهم كأطر مشتركة بين الوزارات.

وذكر في ختام كلمته أن من بين أهداف هذا الملتقى الوطني: تحيين الملف المطلبي وإعطاء دفعة جديدة له، وتسطير خطة عمل وطنية وجهوية وإقليمية للترافع عن هذا الملف، وهيكلة إطار وطني على الشكل الذي يرتضيه الملتقى.

بينما اعتبرت كلمة المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتي تلتها السيدة “السعدية نجاح” نيابة عن المدير الإقليمي، فئتي المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين مكونا أساسيا من مكونات المنظومة التربوية والذين ما فتئوا يقدمون خدمات جليلة وتضحيات جسيمة لأبناء وبنات هذا الوطن.

وأشارت أيضا إلى أن المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام يعمل في إطار الرفع من القدرات التدبيرية لهذه الشريحة من الموظفين على تنظيم دورة تكوينية في مجال المعلوميات خلال هذا الموسم…

مضيفة أن المديرية الإقليمية لن تدخر جهدا للاستماع لصوت المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين من خلال ممثليهم والتجاوب قدر الإمكان مع مطالبهم.

هذا وألحت كلمة الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف- د – ش) مصطفى أخمير، على ضرورة إعداد ملف مطلبي متكامل للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين، وتمثيلية هذه الفئة في جميع تنظيمات هذه النقابة العتيدة في جميع أجهزتها بمكاتب الفروع والأجهزة الإقليمية والجهوية والوطنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock