أخبار الرياضة

الاستثناءات التي ميزت الجمع العام العادي لنادي الرجاء الرياضي

الدار البيضاء: أشرف لكنيزي

مجموعة من الاستثناءات الايجابية التي ميزت الجمع العام العادي لنادي الرجاء الرياضي للموسم الرياضي 2018/2019، والذي احتضنته احد الفنادق المصنفة بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، مساء الخميس 17 أكتوبر الجاري، نجاح الجمع العام العادي كان نتاج لإستراتيجية عمل إحترافية، بداية بالأمور التنظيمية من خلال التوفيق في تدبير طريقة ولوج المنخرطين، وكذا الجسم الإعلامي باختلاف أجناسه الصحفية وبمعاملة احترافية وعالية المستوى.

قبل إنطلاق الجمع العام وقف الجميع لقراءة الفاتحة ترحما على روح فقيدي البيت الأخضر الرجاوي، المرحومين رشيد البوصيري والحاج عبد اللطيف العسكي، قبل الدعاء للمشجع الرجاوي السيمو بالشفاء العاجل، بادرة طيبة تعطي إشارات قوية، أن القلعة الخضراء عبارة عن منظومة متكونة من قواعد أساسية، لا يمكن حصرها في لاعبي الفريق، أو القاعدة الجماهيرية، او المكتب المسير، بل هي رسالة واضحة ان تاريخ النادي يدون أسماء الجميع في سجله الذهبي بقدر عطائهم ووفائهم لألوان الفريق.

وبعد التحقق من النصاب القانوني للجمع العام، والذي يعد صحيحا وينعقد بصفة قانونية، نظرا لحضور 94 من أصل 154 منخرطا بنادي الرجاء الرياضي، تحدث رئيس الفريق جواد زيات عن قرار المكتب المسير للنادي بالسماح لشركة الرجاء ديجيتال ميديا، والمكلفة بتسيير الصفحة الرمسية للفريق عبر موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” بنقل مجريات الجمع العام العادي مباشرة عبر صفحة الفريق الرسمية، من اجل إعطاء صورة حضارية عن النادي، وهي النقطة التي وفق فيها المكتب المسير حيث نجح البث في المباشر في استقطاب ربع مليون مشاهد تابعوا تفاصيل الجمع العام العادي لغاية منتصف ليلة الخميس، وهو رقم قياسي يحسب لجل مكونات النادي الذي يسوق بطريقة احترافية منتوجه الإداري الناجح، فالسماح للجميع بالإطلاع على تفاصيل الجمع العام، يعطي ثقة كبيرة للمستثمرين في القطاع الرياضي للبحث عن سبل التعاون والإشهار مع فريق الرجاء الرياضي.

واعتبر جواد زيات رئيس القلعة الخضراء، ان الموسم الرياضي المنصرم، شهد تحقيق العديد من الأرقام القياسية، خاصة على المستوى الجماهيري، من خلال التواجد بأرقام مهمة داخل مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، وكذا في باقي مدن المملكة وخارج أرض الوطن، وهو ما شكل حافزا كبيرا للفريق لتحقيق النتائج الإيجابية، كما ان هذه الكثافة الجماهيرية سامت في ضخ سيولة مالية جد مهمة في خزينة الفريق، من خلال عملية بيع بطائق الإشتراك وكذا تذاكر المباريات، بالإضافة لتحقيق لقبي كاس الإتحاد الإفريقي، والسوبر الإفريقي، وتتمة للإنجازات التي سردها رئيس الفريق، تحدث جواد زيات عن إعادة فتح مركز التكوين الوازيس، كما تم فض 50% من النزاعات التي كانت عالقة في الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كما تم حل 70% من النزاعات العالقة في الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

كما كانت الرجاء سباقة لبيع تذاكر المباريات عبر الشبكة العنكبوتية، كأول نادي مغربي يقدم على هذه الخطوة التي ساهمت في تحسين ظروف إقتناء التذاكر بالنسبة للمتفرجين دون التنقل لشباك التذاكر ايام قبل المباراة والبحث في السوق السوداء، وكذا إعادة فتح “راجا راديو”، وهي الإذاعة التي ستعمل على نقل أخبار الفريق في إطار سياسة القرب من الجماهير، وزيادة تسويق قيمة النادي عبر مختلف وسائل الإعلام، وهو ما حصد ثماره فريق الرجاء الرياضي سنة 2019، عبر تصدره لقائمة المتبعين إفريقيا على قنوات التواصل الأنستغرام ويوتيوب، متفوقا على ناديي الأهلي والزمالك المصريين، حيث حقق الرجاء الرياضي 1.02 مليون متفاعل على الأنستغرام، و4.15 مليون مشاهد على موقع يوتيوب.

كما ساهم التسويق الإلكتروني للمنتوجات الرياضية الخاصة باحتفال الفريق بالذكرى السبعين لتأسيس النادي، خاصة على مستوى الأقمصة والقبعات، والتي حققت نسبة بيع فاقت 70% والتي ساهمت في ذخ مبلغ 582 ألف درهما في خزينة النادي.

وخلص الجمع العام لتكليف المكتب المديري لنادي الرجاء بخلق الشركة الرياضية للرجاء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock