نبض المجتمع

العيون التي لا تنام.. لباقة وحنكة ويقظة لإنجاح فعاليات “مهرجان تيميزار للفضة” بتيزنيت

ماروك دايلي

لا يمكن الحديث عن الإشعاع الذي يحققه مهرجان “تيميزار للفضة” والذي تحتضن مدينة تيزنيت فعالياته إلى غاية يومه الاثنين 22 يوليوز الجاري، دون الحديث عن الجهود المبذولة من طرف العيون التي لا تنام.

فبفضل الجهود التي تبدلها ولاية أمن تيزنيت، ومختلف التلوينات الأمنية بالمدينة، يكتسب المهرجان سنة بعد أخرى إشعاعا، الشيء الذي يضاعف عدد الزوار ويزيد من إصرار العيون الساهرة على أمن وآمان السكان والزوار على المضي قدما لضمان الأجواء المثالية لصفة مهرجان.

ومنذ الدورات السابقة آخر من يغادر منصة المهرجان وجنباتها من أقسموا على حماية الوطن والمواطنين، ففي الوقت الذي تغادر فيه الجماهير وربما تصل للمنازل وتخلد للنوم، يبقى حماة البلاد والعباد ساهرين إلى الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي.

أحد ضيوف المهرجان، قال لميكرو “ماروك دايلي”: “جيت نهار لخميس، تبارك الله حركة المرور مزيانة واخا ناس جايين كثار، كاينا سلاسة وانسيابية”، من جهته كذلك قال شاب لمنبرنا “الحمد لله مدينتنا معروفة بالأمن والآمان وهاد التغطية الأمنية الهدف منها مضاعفة الآمان خصوصا وأن المدينة كتعرف حلول ضيوف من كل المدن ومن خارج أرض الوطن”.

ويرجع الفضل إلى المقاربة الوقائية المعتمدة والتي يتوقع أن تمكن من مرور هذه التظاهرة في أجواء أمنية جيدة، حيث ارتكزت بشكل أساسي على تعزيز التواجد الأمني المكثف والفعال وتفعيل الدور الاستباقي.

هذه المقاربة الأمنية خلفت ارتياحا كبيرا لدى متتبعي المهرجان الذي انطلقت أولى سهراته أمس الجمعة، والذين لمسوا عن قرب أجواء الأمن والأمان التي تم توفيرها من طرف المصالح الأمنية، كما أشرنا في الفقرات السابقة.

فكل الشكر والتقدير، لفريق العمل الأمني، الذي يتكون من عناصر الأمن الوطني، بمختلف تلويناتها، ولعناصر القوات المساعدة، وعناصر الوقاية المدنية، ولكل من له الفضل في انجاح فعاليات المهرجان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock