أخبار الجهات

تجديد الثقة في المكتب المسير لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة بني ملال خنيفرة.

بني ملال: سعيد العيدي

انعقد بمقر الغرفة الجهوي ببني ملال الجمع العام السنوي لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة بني ملال خنيفرة بحضور أعضاء المكتب المسير والمنخرطين، حيث خصص جدول أعمال الجمع العام لمناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، إضافة إلى تعديل بعض بنود النظامين الداخلي والأساسي وتسطير برنامج عمل الجمعية، وتجديد انتخاب المكتب المسير للجمعية، وذلك طيلة يوم السبت 15 يونيو 2019، وبعد التأكد من تواجد النصاب القانوني لعقد الجمع العام وبحضور السيد عبد الصمد نسيم المدير الجهوي للغرفة افتتح السيد لحسن بيداني رئيس الجمعية الجمع العام العادي السنوي بكلمة ترحيبية للسادة الأعضاء والمنخرطين، مبرزا من خلالها سعيهم الذؤوب لخدمة الجمعية وأهدافها، وموجها في مستهلها رسالة شكر وتنويه خاص باسم الجمع العام إلى السيد خالد المنصوري رئيس الغرفة تم إلى السادة الأعضاء والسيد المدير الجهوي ومديري الملحقات للجهود القيمة والحثيثة من أجل إنجاح برامج الجمعية وكذا لما أسدوه ويقدمونه من مساعدات ودعم لأنشطة الجمعية في كل المناسبات، ومتمنيا في الوقت ذاته بمعية المنخرطين، من الجمعية العامة ورئيس الغرفة الجهوية بالرفع من قيمة الدعم المخصص للجمعية كلما دعت الضرورة الملحة لذلك نظرا للبرنامج الاجتماعي المسطر والمكثف والذي يستوجب بالتالي توفر أرصدة مالية كافية لتغطية نفقاته، حيث لاتتجاوز المنحة المخصصة حاليا للجمعية جهويا صقف 320.000  درهم.

وهي فرصة أكد من خلالها السيد لحسن بيداني على حرص جمعية الأعمال الاجتماعية لترسيخ وتوطيد هذا التعاون المتميز مستقبلا وباستمرار مع رئاسة الغرفة ومديريتها تعزيزا للتعاون المثمر والمفيد للطرفين.

وبعد ذلك أخد الكلمة السيد عبد الرحيم نصف الكاتب العام للجمعية ليتلو على مسامع الحاضرين التقرير الأدبي الذي ضم مجمل الأنشطة التي قام بها المكتب المسير مند 7 ماي 2016 وهو تاريخ تأسيس الجمعية جهويا.

وقد استهدفت مختلف الأنشطة التي اضطلعت بها الجمعية، اتخاذ مجموعة التدابير والترتيبات لتنزيل برامجها على أرض الواقع بتنسيق مع ممثلي التمثيليات الثلاثة والمبادرة إلى ربط الاتصالات الأولية مع بعض الجهات لتمكين الجمعية من الاستفادة من الخدمات المسطرة لفائدة منخرطيها خصوصا ما يتصل بعملية التخييم ومن تم السهر على تنفيذ البرنامج المسطر لكل تمثيلية، وقد كللت العملية بالنجاح والتي استفاد منها مجموعة مهمة من المنخرطين.

كما سعت الجمعية إلى تقديم مجموعة من الخدمات والمنح: (التقاعد، الازدياد، التعزية، الحج، عيد الأضحى، الزواج، الدخول المدرسي) لفائدة المنخرطين. ونظمت بالمناسبة لقاءات للاحتفاء بالأخوات والإخوة المتقاعدين.

وبالنسبة لاجتماعات المكتب المسير للجمعية، تم عقد مجموعة من اجتماعاته لمواكبة ومتابعة وتنفيذ كل القرارات التي يتم اتخاذها على أرض الواقع.

ومن بين المستجدات التحفيزية التي قام بها المكتب هو تخفيض نسبة مساهمة المنخرطين إلى 2 % من الراتب الصافي الشهري بدل 5،3 %. مع الإشارة إلى ملاحظة جوهرية تكمن في تقلص عدد المنخرطين بالنظر لتقاعد الموظفين من 69 إلى 61 حاليا.

وفي الأخير طالب السيد عبد الرحيم نصف الكاتب العام للجمعية من الجميع بدل المزيد من العطاء لتطوير أهداف الجمعية والارتقاء بها نحو الأفضل من خلال البحث عن خدمات وشراكات في مستوى تطلعات منخرطيها، وما يمكنها من تحقيق طموحات اكبر بخدمات وأنشطة جديدة ونوعية، وهذا لن يتأتى إلا بتضافر وتعاضد جهود الجميع لتحقيق الأهداف النبيلة للعمل الاجتماعي، وهي دعوة لعموم المنخرطين لتحصين الأهداف المسطرة في قوانين الجمعية وما يتطلبه ذلك من بدل المزيد من المجهودات والمثابرة لدعم مكسب تأسيس الجمعية الجهوية وتحصين هذا الإطار خدمة لما فيه مصلحة موظفي الغرفة بشكل خاص والعمل الجمعوي الاجتماعي والتنموي بشكل عام.

وبعد فتح باب المناقشة بين السادة الحاضرين في الجمع العام للإداء بدلوهم وملاحظاتهم وافق الحاضرون على التقرير الأدبي للجمعية بإجماع.

وبعد ذلك أخد الكلمة السيد سفيان عيدان أمين مال الجمعية ليستعرض على الحاضرين حصيلة التقرير المالي للجمعية برسم سنوات: 2016– 2017 – 2018 إلى غاية 31 ماي 2019، والتي تتوزع على المداخيل الرئيسية التي همت بالأساس: (منحة الغرفة للجمعية، حصة كل تمثيلية، مساهمات المنخرطين، اعتمادات تسيير شؤون الجمعية) إضافة إلى المصاريف والنفقات التي همت: (منح التقاعد، الولادة، التعزية، عيد الأضحى، الزواج، الدخول المدرسي، التخييم، الحج وأنشطة أخرى…).

وبعد فتح باب المناقشة بين السادة الحاضرين في الجمع العام للإداء بدلوهم وملاحظاتهم وافق الحاضرون على التقرير المالي للجمعية بإجماع.  

وانتقل الجمع العام بعد ذلك إلى تعديل بعض بنود النظامين الداخلي والأساسي للجمعية والذي عرف نقاشا مستفيضا ومطولا تم خلاله استبدال العديد من النقط المهمة والجديدة والتي سترصن القانونين معا وبالتالي ستقوي لحمة وشوكة المنخرطين بالجمعية، وتحسن أوضاعهم الاجتماعية مستقبلا. هذا  مع إرجاء نقطة تسطير برنامج عمل الجمعية إلى التمثيليات، وفي الأخير جدد الجمع العام الثقة الكاملة وبإجماع في المكتب المسير الحالي للجمعية الذي يترأسه السيد لحسن بيداني إطار بغرفة بني ملال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock