ثقافة وفنون

تكريم الفنان الشرقي سروتي في مهرجان “خريبكاك للضحك”.

خريبكة_أشرف لكنيزي

عاد الفنان الشرقي سروتي لمنصة المركب الثقافي بخريبكة، بعد سنة على ترأسه لجنة التحكيم الخاصة بالدورة الثانية للمهرجان، ليعتليها هذه المرة كأحد أبرز الفنانين المكرمين للدورة الثالثة لمهرجان “خريبكاك للضحك”، والذي تحتضنه مدينة خريبكة أيام 27 و 28 دجنبر 2018.

وحضر الفنان المغربي للمركب الثقافي، مرفوقا بمجموعة من الوجوه الفنية المرموقة أبزها الممثل كمال كاظيمي والفنانة فاطمة أوشاي، وفارس الأغنية الشعبية حميد المرضي، بالإضافة لزوجة العداء المغربي سعيد عويطة، بالإضافة لمجموعة من المعجبين الذين حجوا على مثن دراجات نارية كبيرة الحجم من مدن خريبكة، الدار البيضاء وبن سليمان لمشاركة الفنان الشرقي سروتي هذه اللحظة البارزة في حياة كل فنان، وهي التكريم الذي يلخص مسيرة فنية حافلة بالعطاء، من خلال مجموعة من الأعمال الفنية التي بصم عليها الفنان الشرقي السروتي أبرزها المسلسلات التلفزية كدموع الرجال، أولادي، نوارة والقلب المجروح، العين والمطفية، دواير الزمان…، والأشرطة السينمائية كارملة، أزمة، ذاكرة إنفعالية….

إضافة للعديد من الأعمال الفكاهية الساخرة التي أدخلت البهجة والفرح على محيا الجمهور المغربي، وذلك لترأسه لعدة مهرجانات مغربية للضحك والفكاهة والتي من خلالها ساهم الفنان الشرقي سروتي في بزوغ مجموعة من المواهب الشابة التي تشق طريق النجومية بتبات، وأبت هذه الوجوه إلى أن تشاطر الجمهور الخريبكي هذا التكريم المستحق للفنان الشرقي سروتي، والذي غالبته دموع الفرحة بهذا العرفان، وسط قاعة المركب الثقافي حيث وفق الحضور من أجل تقديم كل عبارات الشكر والامتنان لفنان من طينة الشرقي سروتي.

مما لا شك فيه أن هذا التكريم سيشكل حافز معنوي للفنان الشرقي سروتي، من أجل مواصلة العطاء الفني عبر عرضه المسرحي الذي يحمل عنوان “سبعة رجال”، من تأليفه وإخراجه، والذي لازال يجوب عدة مدن مغربية، وكذا الإشتغال على أعمال مسرحية وفكاهية متنوعة ستساهم لا محال في إغناء الرصيد الفكاهي المغربي المتنوع، ونشر الثقافة المغربية وخاصة البدوية في جولاته الفنية القادمة في دول المهجر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock