وحي القلم

خراطيش فيسبوكية.. غازي.. “حقل اقتحمه عزيز أخنوش في خضمّ سياقٍ لا صوت يعلو فيه عن صوت الشعبوية”.

شهادة للتاريخ وللتأريخ… رجل السياسة عزيز أخنوش كما لن يحتاج الدفاع عنه!

“”شهادة تأبى الكتمان وإنِ كانت اليومَ تقع تحت طائلة التجريح، والرهان على حجيتها مؤجل إلى حين يكون فيه المعنى للبرهان!..

شهادة بمثابة نقلٍ واستظهار تركيبي لنقاش هادئ بيني وبين صديق تجمعني به نفس المجرّة (Galaxie Agharass Agharass)… شهادة صيغتها التركيبية نال منها الإطناب ولا ضير إن نالنا من جراء ذلك بعض العتاب!..

شهادة ألخص فحواها، للمستعجلين، في يقينيات جوهرها أنّ: أقصى ما يمكن أن يؤاخذ عليه عزيز أخنوش هو زهده عن غنائم الشعبوية…! وأنبل ما سيحفل به سجلّه هو انتصاره للوطن وثبات رهانه على وعي المواطن من منطلق أنه لا يصحُّ إلا الصحيح!..

وفيما يُتبع، لإسهاب الحديث بقيّة:

السياسيون ليسوا معصومون من الخطأ، والقادة الحزبيون ليسوا بأنبياء، فلهم زلاتهم، وتقدريهم يحتمل الصواب كما قد يجانبه. وعزيز أخنوش تحديداً حين تولّى قيادة الأحرار منذ 18 شهر قد لا يكون التوفيق حليف تقديره حين اعتمد – إراديّا وبتصلّب- الدرجة صفر من منسوب الشعبوية، وحين أعْرَض عن المناورة وجعل المزايدة بالقضايا وبالمواقف خارج نطاق ترسانة العُدّة التي دخل بها معمعة التنافس الحزبي والسياسي. بينما، وبمنطق الركوبية والتوظيف والتدوير السياسوي، لا النوايا الحسنة كانت كافيةً ولا الكفاءة ولا النزاهة ولا نظافة اليد تُغنِي عن سواها من مقومات ومستلزمات ولوج “سوقٍ” فسَدَت تجارته وأصاب العُطل والخراب جزءاً من أركان بُنيانه!…

حقل اقتحمه عزيز أخنوش في خضمّ سياقٍ لا صوت يعلو فيه عن صوت الشعبوية، ولا عُملة غير المزايدة تروج فيه. زمن وسياق يستدعيان المكر والخديعة والبهتان، ولا تقدير فيه لشرعية النجاعة والإنجاز! السوسي المقدام بالفطرة مؤكَّدٌ أنه لم ينخدع ولكنه، بوعي، أساء التقدير، وبتلك القناعة الراسخة دخل غمارا لا حيّز فيها للقيم والمُثل ولا للواقعية الميدانية حتى؛ بل الترجيح في عراكه، كل الترجيح، هو من نصيب الشعبويين والبارعين في فذلكة المزايدة !

بالمنطق الميكيافيلي البسيط، خطيئته تكمن في حسن نيته حين عوّل بإفراط على فطنة الشعب وعلى تبصر النخب وغاب عنه أن في المضمار ذئاب وثعالب؛ راهن على المصداقية كرأسمال وغاب عنه -أو بالأحرى غَيّب نُبلاً- أن القراصنة يتربصون بالشعب فريسةً ورهينةً، مدجّجين بما جاد به نبوغ فكرهم / مكرهم من عُدّة وفنون التضليل والتأليب.

أكيدٌ أن عزيز أخنوش لم يكن لُقمة سائغة، ولذلك تعددت أساليب مواجهته وتواترت في الزمان، بل وتناوب أكثر من مايسترو على قيادة جوقةِ مَنْ أعماهم الحقد على نجاحاته المحققة منها والوشيكة.

في البدء حاولوا احتواء الرجل في مرحلة ما واستدراجه لامتصاص واستنزاف منسوب المصداقية ومقوم الكفاءة والنجاعة اللذان أدركوا مبكراً أن له منها نصيب مقدّر. وهي بالمناسبة مشروعية كانوا يدّعون احتكارها. وبعدما استعصى عليهم الاحتواء رغم الملاطفة والتدلّل والطبطبة على كتفه ك “أحسن وزير و… و..” ولرفضه التبعية والخضوع للعبة الرقص على الحبال في سيركٍ شبه مظلم، خوّنوه وشيطنوه وحمّلوه وِزر كل الأعطاب كمقدمة للإزاحة وبمنهاج الترهيب وتجييش كتائب متكالبة وأبواق حاقدة.. وحين تمادى الرجل في اختراق عوالم التنظيم و النفاذ في المشهد الحزبي، هيكلةً وإشعاعاً، ثارت ثائرتهم وأرغدوا وأزبدوا هلعاً وجزعاً متوعدين بل ومُفتين قطعاً بعدم جواز مزاحمة رجال المال والأعمال لقوم اللهطة واللهفة في السياسة وأن لا ضير في غض الطرف عن تسلل تجار المخدرات إلى عوالم السياسة ومنها بديهياً إلى مواقع التدبير والمسؤولية…! ونفهم الآن أنها كانت بداية لمرحلة جديدة في تعاطي الطوطاليطاريين مع فاعل سياسي ورجل دولة لم يرضخ ولم يعتلي سوى صهوة جواد الفعل والعمل والفعالية الميدانية، مرحلة جديدة بأساليب أكثر حسماً غايتها الاستئصال كحدٍّ أدنى.

الوزير عزيز أخنوش

الاستئصال بأي ثمن مهمة لا مجال فيها للمهادنة وتقتضي من بين ما تقتضيه تنويع الجبهات والخطط واللجوء إلى حربٍ استنزافية ماكرة، وإن اقتضى الحال إلى قاتل مأجور (tueur à gage) بل وإلى حرب عصابات!!! لتتفتق خططهم الجهنمية إلى استهلال حرب بالوكالة ينزوون فيها إلى القواعد الخلفية ماسكين خيوط اللعبة لا تكاد فيها أصابعهم تظهر خلف الستار، حرب بالوكالة يمنون النفس أن يخوضها الشعب نيابة عنهم وأن يؤول فيها التدبير المفوض للكادحين…! وكيف يستعصي عليهم ذلك وهم أهل الخبرة والحنكة والتفوق في صناعة المؤامرة وفي الشعبوية والمظلومية والركوبية؟!

تدبير مفوض عناصر هندسته كانت لها عناوين عريضة لا تحيل على قاموس أدب المكر والخديعة السياسية وكفى، بل تتعداه لتنهل من حقل الجريمة المدبرة مبتداها الإشاعة والتلفيق والكذب والزور والتشهير… وآفاقها المأمولة الوأد والاستئصال الجدري!

سقط القناع عن منتجي المؤامرة في هذا الشوط الذي أرادوه حسماً للمعركة…!  معركة في خضم حرب كان عزيز أخنوش، منذ أخده بزمام قيادة التجمع الوطني للأحرار، يعي بل ويفصح مراراً أنه ينتظر أن تشتدّ عليه كلما ازداد التفاف الناس حول مشروعه السياسي والحزبي.

عزيز أخنوش آمن بالمشروع وعبأ وشحذ له الهمم ليس سعياً وراء مجدٍ أو اغتناء، لأن تاريخ الرجل ومسار عائلته منذ عقود يقدم الأجوبة الشافية حول عدم حاجته قطعاً لمالِ وجاهِ السياسة والمواقع! وإنما الابتلاء الحسن بخدمة الوطن والشعب والملك هو وقُود عزيمته و فخر يتوق إليه.

هل أخطأ ابن حماد أولحاج حين كشف كل أوراقه وسعيه بداية إلى هيكلة مشروع حزبي طموح مما أرعب الخصم؟.. هل أساء التقدير لأنه كان “نيّة”، بما يعنيه التعبير الدارج من معاني السذاجة وصفاء السريرة؟، أكان عليه التسلّح هو أيضاً بعُدّة الكيد والمكر والخديعة والتربص والركوبية؟.. كلها أسئلة تتبادر وتتراقص في خضم هذا المشهد الكفكاوي الذي تتنتعش فيه وتروج عملة الدغدغة وتحتكر فيه الشعبوية سيادة الفضاء العام بكل عوالمه بل وتصاب بعَدواها جل منصات ومنابر المؤسسات حتى المعنية منها بتدبير الأزمات وليس تصديرها وتقاذفها جُبناً وتصيُّداً ! بئس المسؤولية وبئس الأفق !

عزيز أخنوش “كْلا الدّقّ” وجُلِد حدّ الدبغ شهوراً خلال مفاوضات تشكيل الحكومة بسبب موقفه بعدم المشاركة إلا في حكومة تكون شروط انبثاقها وتشكيلتها متوافق بشأنها من طرف مكوناتها، موقف شجاع ومشروع تُرجم تعسفاً إلى تهمة ممارسة ال “بلوكاج” ، بينما الاحتباس الحقيقي حاصل حقّاً في أدهانٍ لا تجود سوى بالبكائيات وتنشغل باستجداء المشاجب والذرائع قبل الحلول والوصفات التدبيرية التي تزاح إلى سلة المنتظرات !

يُثار عزيز أخنوش رجل الأعمال عوض أخنوش الوزير كلما استدعت ضرورة المؤامرة ذلك، لنتذكر حين استأثر موضوع ثقل فاتورة دعم المحروقات في تحملات صندوق المقاصة منذ سنوات، أشير حينئذٍ إلى شركات المحروقات كجهات مستفيدة من الصندوق مع الإيحاءات التي يستوجبها الأمر (أمر المؤامرة). رفع الدعم وأُبعدت المحروقات (عن صواب أو عن خطأ) عن لائحة المواد المدعمة بما صاحب ذلك من انتشاء بنصر تمرير إصلاحات مؤلمة “دون أن ينزل أحد للشارع”، ووعي مصرح به من لدن “المصلحين” بأن الأثمنة سترتفع ببعض الدريهمات وبأن ذلك يهون حتى لا تغرق سفينة الدولة (المخنوقة؟!) .. اليوم، بعد تعبير فئات من الشعب عن ثقل تكاليف نفس المحروقات لم يكن لهم بدٌّ من نفس المشجب بل تطور الإيحاء إلى تأليب وتطورت المضايقة والكسر إلى مؤامرة الإجثتات .

يحق لنا أن نتساءل بكل سذاجة – سذاجة سوسي لازال على نزرٍ من الفطرة- وأن نتطلع بمنطق الإدراك اليقظ إلى أجوبة نراها تارةً مفتقدة وتارة جلية:

إلى أي حد سنظل منساقين وراء المتربصين؟

ما هي تكاليف هذه الحرب التي أُريدَ لها أن تُخاض بالوكالة؟

ولأن مصير كل مؤامرة هو أن تنكشف، فأيّ بوليصة تأمين عساها تغطّي مخاطر الزج بالأشخاص وبالمؤسسات وبالاقتصاد وبالأوطان في حروب صغيرة وأجندات أقصى مداها هو أقرب استحقاقٍ انتخابي وما يترتب عنه من مواقع وكراسي يبدو أن كل السبل والوسائل مبرّرة من أجلها!

يمكنك أن تكذب على جميع الناس بعض الوقت، ويمكنك أن تكذب على بعض الناس طوال الوقت، لكن لا يمكنك أن تكذب على جميع الناس طوال الوقت

أجدد الترحم على صاحب الحكمة أعلاه وأستدل بها مجددا لأن في تناياها ومضات الأمل، الأمل في أن زمن حجية شهادتنا آتٍ بحتمية!“”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock