وحي القلم

مراكش: رحاب كلية اللغة.. حين تكون في حضرة العلماء…

حين تكون في حضرة العلماء، تشعر أن الزمن الماضي يصل الزمن الحاضر، ويرتق فجواته بالكثير من العطاء ونكران الذات

كان اليوم يوما مشهودا بمقدار ألف جيل وجيل، وبمقدار سبع سماوات من البحث الرصين والثَّقفِّي العلمي لفقه المصطلح وعلاقته بفقه اللسان، علاقة دقق مسارها وأتقن الغوص في مدارها، العلامة الدكتور صالح أزوكاي، المسانَدُ حضورا ومساهمة، بالدكتور محمد ناجي نائب عميد كلية الآداب، أكادير، والدكتور محمد حاتمي الذي قدم كلمة مختبر الأنساق اللغوية والثقافية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر أكادير، نيابة عن مدير المختبر: الدكتور أحمد الهاشمي.

لم يكن لهذا اللقاء العلمي الوازن، بعد عون الله، أن يتحقق لولا دعم مطلق استقبالا وحضورا وفرح ضيافة من قبل عميد كلية اللغة، بمراكش: الدكتور احمد د- أحمد قادم، وكذا أساتذة وباحثي مختبر البحث في مناهج اللغة العربية واللغات، الدكتورة الفاضلة سناء السميج، وبإدارة محكمة وتدبير مائز للدكتور هشام فتح.

ولم يكن ليكتمل بريق هذه اللحظة المتفردة، ولا أن يفوح عبق أريجها، دون وجود رمز العلم و العطاء الإنساني غير المشروط: العلامة الموسوعي، شيخنا ووالدنا الفاضل، الدكتور سيدي عباس ارحيلة الذي مثل حضوره أسمى درجات الوصل بين الشيخ وبين مريديه وجاءت مداخلته، محاضرة موازية شدت إليها أنظار كل من حضر، شرحا وتدقيقا وتفصيلا.

أن تكون في حضرة كل هؤلاء الأفاضل ومن شرفنا من أقرانهم من الأساتذة العلماء: الدكتور عبد القادر حمدي، الدكتور م. المامون المريني، الدكتور الأزدي ومن ساروا على نهجهم وتتلمذوا عليهم: الدكتورة فاطمة الزهراء بنخلوق، الدكتورة مليكة ناعيم، الدكتورة حليمة الطاهري، فاعلم انك لست مجرد مهتم وباحث في الدراسة المصطلحية، وفي سياقات الأمة هوية ودلالة، وإنما أنت جزء حقيقي من قيم الصلح والتصالح مع الذات ومع الآخر، والتي شكلت جذر المصطلح ومغزاه كما أشار إلى ذلك شيخنا الدكتور عباس أرحيلة، بل أنت منتمٍ بالفعل والقوة إلى منظومة علمية تصدع بما أمرتْ به، مصدِّقةً لما جُبِل القلب والعقل عليه: مصطلحاتنا، مفاتحنا لنثبت أننا: كنا وسنظل أمة اقرأ، كنا وسنظل الأمة التي انبثقت من نص وكتاب

كان لي شرف التنسيق لهذا اللقاء بمعية ذ. الباحث سمير الوناسي، ولنا عودة للموضوع بتفصيل بإذن الله تعالى.

فاطمة الزهراء اشهيبة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock