أخبار الجهات

“مسار وسائل الإعلام في ضوء التحول الديمقراطي” موضوع ورشة تكوينية بأكادير

أكادير: سامية الكربة

أسدل الستار نهاية الأسبوع الماضي، عن فعاليات الورشة التكوينية حول موضوع “مسار وسائل الإعلام في ضوء التحول الديمقراطي”، الذي نظمته الشبكة المغربية للصحفيات، بتعاون مع مؤسسة “هنريش بول”، على مدى يومين بمدينة أكادير، بمشاركة 20 صحفية من مختلف جهات المملكة.

وأفادت مريم حيان، رئيسة الشبكة المغربية  للصحفيات، أن “الورشة التكوينية التي دامت يومين، تهدف إلى إبراز دور الفاعل الإعلامي ومقاربته لقضايا ترتبط  بالإصلاح الديمقراطي داخل المشهد السياسي المغربي”.

واعتبرت رئيسة الشبكة، أن محطة اليوم “فرصة لتقوية قدرات الصحفيات ومهارتهن في الترافع عن قضايا المجتمع، وصناعة قيادات إعلامية مؤثرة“.

من جهته، أوضح سعيد أهمان، وهو باحث في الإعلام والتواصل، أن “العمل الصحفي المهني يحتاج بالدرجة الأولى لتملك أدوات التحرير وميكانيزمات الاشتغال وتقنياته، بهدف إرساء صحافة مسؤولة رصينة تتأسس على المصداقية والمسؤولية والمهنية“.

وأكد الباحث الإعلامي أن الصحفي يجب أن يتشبع بمبادئ وأخلاقيات المهنة، سواء ما اتصل بالالتزام بالمعايير المهنية أو تحرير الأخبار ونشرها أو توجيه الرأي العام وبلورة صناعة القرار والتأثير فيه.

وشدد على أن مثل هذه الورشات التي تشرف عليها الشبكة المغربية للصحفيات تروم لتنمية القدرات التدبيرية للمستفيدات بغية جعلها مؤثرة في المشهد الإعلامي.

وأضافت الأستاذة الجامعية، العضو في المجلس الوطني لحقوق الإنسان فاطمة الشعبي خلال ورشة تأطيرها، أن دور الإعلامي يتجلى في نقل المعلومة الصحيحة ونشر الحقيقة للمواطن، وكذا المساهمة في مسلسل ديمقراطي ناجح، حتى يصير لدينا إعلام مهني قوي يرصد الأحزاب والفاعلين.

وأشارت إلى أن هناك إعلام إلكتروني يحترم المصداقية، وانه يتعين تقنين الوضع بالتشبع بالقيم، ومعرفة أي إعلام نريد؟ .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock